مانشستر يونايتد يقلّص الفارق مع غريمه المتصدر سيتي

استفاد مانشستر يونايتد الجار اللدود للمتصدر سيتي من تعثر رجال غوارديولا لتقليص الفارق من 15 إلى 13 نقطة بفوزه على ضيفه هادرسفيلد 2-صفر، أحدهما للوافد الجديد التشيلي اليكسيس سانشيز.

على ملعب “أولدترافورد”، استعاد يونايتد توازنه بعد الخسارة التي تلقاها في المرحلة الماضية أمام توتنهام (صفر-2).

وانتظر يونايتد حتى الدقيقة 55 لافتتاح التسجيل عبر البلجيكي روميلو لوكاكو بعد تمريرة من الإسباني خوان ماتا، ثم أضاف الوافد الجديد من أرسنال التشيلي أليكسيس سانشيز الهدف الثاني في الدقيقة 68 بعدما تابع كرة مرتدة من ركلة جزاء انتزعها وسدّدها بنفسه وصدّها الحارس الدنماركي يوناش لوسل.

وهو الهدف الأول لسانشيز بقميص يونايتد الذي التحق به في 22 الشهر المنصرم، فيما رفع لوكاكو رصيده إلى 12 هدفاً في الدوري بقميص الفريق الذي انضم إليه هذا الموسم من إيفرتون، و19 في 36 مباراة خاضها في جميع المسابقات مع “الشياطين الحمر” الذين أحيوا ذكرى مرور 60 عاماً على كارثة ميونيخ عام 1958.

وأودت تلك الكارثة الجوية بحياة ثمانية لاعبين من الفريق الذي كان عائداً من بلغراد بعد مباراة مع ريد ستار في كأس الأندية الأوروبية البطلة.

ووقف اللاعبون والجمهور دقيقة صمت قبل انطلاق المباراة إحياء لهذه الذكرى الأليمة التي تتم عامها الـ60 يوم الثلاثاء في السادس من شباط/فبراير.

ولم يستغل ليستر تعادل بيرنلي وفشله في العودة إلى سكة الانتصارات التي حاد عنها في المراحل التسع الأخيرة، لإزاحته عن المركز السابع بعدما اكتفى بدوره بالتعادل مع ضيفه الجريح سوانسي سيتي بهدف لجايمي فاردي (17) مقابل هدف للأرجنتيني فيديريكو فرنانديز (53)، في لقاء غاب عنه الجزائري رياض محرز لشعوره بالاستياء جرّاء عدم تسهيل صفقة انتقاله إلى سيتي خلال فترة الانتقالات الشتوية.

وحسم ساوثهامبتون مواجهة القاع مع مضيفه وست بروميتش ألبيون بالفوز عليه بثلاثة أهداف للغابوني ماريو ليمينا (40) وجاك ستيفنز (43) وجيمس وورد (55)، مقابل هدفين للمصري أحمد حجازي (4) والفنزويلي خوسيه سالومون راندون (72).

وفرّط ستوك سيتي بثلاث نقاط ثمينة لصراع البقاء بخسارته أمام مضيفه بورنموث 1-2 بعد أن كان متقدماً بهدف السويسري شيردان شاكيري منذ الدقيقة 5 وحتى الدقائق العشرين الأخيرة، قبل أن تهتز شباكه بهدفي جوشوا كينغ (70) والفرنسي ليس موسيه (79).

وابتعد برايتون بعض الشيء عن منطقة الخطر بفوزه على ضيفه وست هام بثلاثة أهداف لغلين موراي (8) والكولومبي خوسيه ايزكييردو (59) والألماني باسكال غروتس (75)، مقابل هدف للمكسيكي خافيير هرنانديز (30).

 

على “ستاد الامارات”، استعاد أرسنال توازنه وعوض سقوطه المحرج في المرحلة السابقة أمام سوانسي سيتي (1-3)، بفوز ساحق على ضيفه ايفرتون 5-1، أحدها للوافد الجديد اوباميانغ، رافعا رصيده الى 45 نقطة في المركز السادس.

وقرر المدرب الفرنسي لأرسنال ارسين فينغر اشراك اوباميانغ اساسيا، رغم أن المهاجم السابق لبوروسيا دورتموند الألماني كان يشعر بالتوعك ووقع مع النادي اللندني الأربعاء في اليوم الأخير من فترة الانتقالات الشتوية.

كما لعب الوافد الجديد الآخر من مانشستر يونايتد الأرميني هنريك مخيتاريان أساسيا ايضا وهو حقق تمريرته الحاسمة الأولى بقميص “المدفعجية” من خلال الهدف المبكر الذي سجله فريقه في الدقيقة 6 عبر الويلزي آرون رامسي، وذلك اثر لعبة مشتركة مع اوباميانغ ايضا.

وحسم ارسنال اللقاء فعليا قبل الوصول الى الدقيقة 20 بعدما اضاف الفرنسي لوران كوسييلني الثاني بكرة رأسية إثر تمريرة بالرأس ايضا من الألماني شكودران مصطفي بعد ركلة ركنية (14)، ثم الحقه رامسي بهدفه الشخصي الثاني وهدف فريقه الثالث في الدقيقة 19 وهذه المرة بتسديدة من خارج المنطقة تحولت من المدافع الفرنسي ايليان مانغالا وخدعت الحارس.

ووجه ارسنال الضربة القاضية لايفرتون باضافة الهدف الرابع في الدقيقة 37 عبر اوباميانغ الذي وصلته الكرة من مخيتاريان، فكسر مصيدة التسلل وسدد الكرة من فوق الحارس.

وكرر أرسنال بذلك سيناريو مباراته الأخيرة على أرضه ضد كريستال بالاس (4-1) حين سجل جميع أهدافه بعد 22 دقيقة، ليصبح ثاني فريق فقط يسجل 4 أهداف في الشوط الأول لمباراتين على التوالي بين جمهوره في الدوري الممتاز بعد مانشستر يونايتد في تشرين الثاني/نوفمبر 1997.

وبدا وكأن سيناريو لقاء كريستال بالاس يتكرر بعدما سجل إيفرتون هدف تقليص الفارق بكرة رأسية للشاب دومينيك كالفرت-لوين الذي وجد طريقه إلى الشباك بعد دقائق على دخوله بدلا من مهاجم أرسنال السابق تيو والكوت المنتقل إلى إيفرتون في 17 كانون الثاني/يناير المنصرم بعد أن دافع عن ألوان “المدفعجية” منذ 2006 (64).

لكن أرسنال الذي خسر جهود حارسه التشيكي بيتر تشيك للاصابة واستبدل بالكولومبي دافيد اوسبينا، ضرب مجددا وقال رامسي كلمته وأكمل الثلاثية الأولى في مسيرته بعد تمريرة حاسمة ثالثة لمخيتاريان (74).

المصدر: beinsports

السابق
باريس سان جيرمان يواصل تنزّهه المريح وليل ضحية جديدة
التالي
بايرن ميونيخ يبتعد بفارق 18 نقطة عن أقرب مطارديه