رائحة المطر.. لماذا كل هذا العشق لها؟

الكثير والعديد من الناس يلحظون رائحة تخرج عقب هطول الأمطار في مُختلف مناطق العالم، هي ذاتها الرائحة التي نستنشقها عند الحِراثة أو حتى عند تصفيف العشب الأخضر وريّه بالماء. هذه الرائحة وهي “رائحة المطر” كانت مصدر إلهام للشعراء والكُتاب في العالم وعند العرب منذ القِدم للسعادة فكانوا يستخدمونها في أدبياتهم وشعرهم، فتُرى ما هي هذه الرائحة؟ وما أسبابها؟

حقيقة مُفاجئة

ن رائحة المطر التي نلحظها هي بالواقع رائحة جميلة وليس مُزعجة. المُفاجى أن هذه الرائحة تنتج عن بكتيريا واسعة الانتشار في تُربة الكُرة الأرضية! تُسمى هذه البكتيريا بـ (Actinomycetes) وهي تعيش في التُربة الدافئة والرطبة. وبِمُجرد أن تجف هذه التُربة تُطلق هذه البكتيريا حويصلات  في التربة. ومع هطول الأمطار خاصة تلك التي تتميز بكُبر حجم قطرة الماء بها فإن تلك الحويصلات التي تنتج عن البكتيريا تنطلق نحو الهواء ومن ثم تصل إلينا لنستنشق تلك الحويصلات والتي تتميز بتلك الرائحة التي يعتبرها العديد رائحة جميلة!

هل فعلاً نلحظ هذه الرائحة عقب هطول المطر الذي يأتي بعد انقطاع؟

نعم! وأيضاً هذه الرائحة تكون ملحوظة أكثر في المناطق التي تهطل عليها الأمطار وسط درجات حرارة مُرتفعة. السبب في ذلك بأنه رغم أن هذه البكتيريا المسؤولة في الأساس عن هذه الرائحة تعيش في التُربة الرطبة، إلا أن إطلاقها للحويصلات التي نستنشقها يكون عندما تجف التربة، وبالتالي فإن عدد الحويصلات يزداد مع ازدياد الفترة الزمنية التي تكون بها التربة جافة ولذلك فإن في بعض الدول والمناطق تكون أعلى درجة للرائحة عقب أول هطول مطري في فصل الخريف، أو بعد تأخر المطر وانقطاعه في فصل الشتاء.

كيف تكون رائحة المطر مُؤذية وغير زكية في بعض المناطق؟

الحقيقة بأن السبب الرئيسي للرائحة الغير زكية للأمطار في بعض مناطق العالم هو أن الأمطار التي قد تهطل في بعض المناطق ولاسيما الصناعية أو القريبة منها تكون درجة الحامضية بها عالية كنتيجة لارتفاع نسبة الغازات المُنبعثة عن النشاط الصناعي. هذه الأمطار مُجرّد وصولها إلى الأرض تتفاعل مع المركبات الكيميائية والعضوية المُتواجدة على سطح الأرض ويحدث نوع من التفاعل الذي يكون عادة نِتاجه رائحة غير زكية ومُؤذية.

من جديد هذه الظاهرة لا تحدث إلا عقب هطول الأمطار التي تأتي بعد انقطاع والسبب بأن هذه الأمطار التي تهطل تُزيل المُركبات العضوية والكيميائية المُختلفة والمُتراكمة على سطح الأرض مما يمنع حدوث التفاعل من جديد عند هطول الأمطار ذات الحامضية المُرتفعة من جديد.

هل رائحة المطر تُباع؟!

سؤال طريف والإجابة أيضاً من جديد بنعم! الغريب بأن رائحة المطر تكون مُميزة جداً ولكن أين؟ ذلك بالأخص في الغابات والمناطق المُخضرة والسبب هو أن المواد والزيوت التي تُطلقها الأشجار والنباتات تتجمع تدريجياً على الأسطح المُختلفة ومع هطول الأمطار فإن هذه الزيوت والمواد

تنطلق إلى الهواء وتتميز برائحة زكية جداً وقد قامت بعض مراكز البحث بتجميعها في علب عُطرية خاصة ومن ثم بيعت إلى بعض الناس وبأسعار عالية.

الهواء الرطب

أخيراً، فإنه جدير بالذكر بأن من أسباب إنتشار رائحة المطر في مساحات واسعة هو الهواء الرطب أو ذات الرطوبة العالية، حيث يُعتبر هذا الهواء المُشبع خير وسيلة لنقل هذه الرائحة أو حتى مُسبباتها كالحويصلات أو المواد المُختلفة.

 

السابق
10 أماكن في العالم تؤمن بوجود مصاصي الدماء والوحوش
التالي
زخات من المطر اليوم في مدينة رام الله